منتديات مدرسة طبريا الثانوية للبنات الاردن

مديرية التربية والتعليم اربد الاولى
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مين تريد زوجها خاااتم في يدها؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
منى خالد بني ياسين
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى عدد المساهمات : 1214
نقاط : 1738
تاريخ التسجيل : 27/02/2012
الموقع : معلمة
العمل/الترفيه : معلمة متقاعدة

مُساهمةموضوع: مين تريد زوجها خاااتم في يدها؟   السبت مايو 05, 2012 8:20 am


مين تريد زوجها خاااتم في يدها؟؟؟
عليك ان تصلحي علاقتك مع ربك اولا يقول احد الصحابه :والله اني ارى شؤوم
ذنبي من تصرف زوجتي وفي دابتي اي ان المرأة اذا اصلحت علاقتها مع ربها
سيصلح الله ما بينها وبين زوجها ولا ننسى حديث الرسول صلى الله عليه وسلم
(من كان همه الاخره جلبت له الدنيا بحذافيرها)اي انك اذا تعلقت بالله
وبالدار الاخره سيجلب الله لك الدنيا راغمه تحت قدميك وانتي تركلينها برجلك
لاتريدينها جربي معي هذا البرنامج وبااذن الله تشوفين زوجك تغير 180 درجه
مع اخلاص النيه لله تعالى والمداومه عليه :
-1 عليك بالمواظبه على السنن الرواتب..
-2 عليك بقراءة اذكار الصباح والمساء عن ظهر قلب..
-3 لاتنسي ابدا ركعتي الضحى ..
-4استيقضي قبل الفجر بساعه وهو وقت السحر فيه يتنزل الرحمن في السماء
الدنيا،صلي فيها ماتيسر لك من الركعات واستغفري ثم اجلسي ادعي ربك بخير
الدنيا والاخره الى ان يؤذن الفجر..
-5يجب ان يكون لك في كل يوم ورد من القرآن حتى لو صفحه واحده ولاتنسي حديث الرسول صلى الله عليه وسلم
(خير الاعمال الى الله ادومها وان قل )
-6نزهي اذنك من سماع الاغاني وطهري لسانك من الغيبه والنميمه ..
-7 حااولي تصومين 3 ايام من كل شهر..
وبااذن الله تعالى تشوفين زوجك متغيرومايشوف احسن منك بالدنيا وراح يحبك
تدري ليش ؟؟؟؟لان الله تعالى اذا احب عبده أحبب خلقه فيه
وبااذن الله اذا واضبتي على البرنامج حتحصلين على حب الله تعالى لان الله
تعالى يقول في الحديث القدسي (مازال عبدي يتقرب الي بالنوافل حتى احبه )


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
طبريا
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى
avatar

انثى عدد المساهمات : 1327
نقاط : 2729
تاريخ التسجيل : 24/12/2011
الموقع : اربد الاردن
العمل/الترفيه : مديرة مدرسة

مُساهمةموضوع: رد: مين تريد زوجها خاااتم في يدها؟   الإثنين مايو 07, 2012 12:23 am

قصة حب حقيقية
حكايا

عندما عاد إلى المنزل ذات ليلة كانت زوجته بانتظاره وقد أعدت طعام العشاء، أمسك يدها وأخبرها بأن لديه شي يخبرها به، جلست هي بهدوء تنظر له بعينيها التي كاد يلمح الألم فيها، فجأة شعر أن الكلمات جمدت بلسانه فلم يستطع أن يتكلم، لكن يجب أن يخبرها: أريد الطلاق ، خرجت هاتان الكلمات من فمه بهدوء.

لم تبد زوجته متضايقة مما سمعته منه لكنها بادرته بهدوء وسألته: لماذا؟

نظر إليها طويلاَ وتجاهل سؤالها، في هذه الليلة لم يتبادلا الحديث، كانت زوجته تنتحب بالبكاء كان يعلم أنها تريد أن تفهم ماذا حدث لزواجهما لكنه لم يستطع أن يخبرها بأنها لم تعد تملك قلبه، فقلبه أصبح ملكً لإمرأة أخرى.

أحس بأنني لم يعد يحب زوجته فقد أصبحا كالأغراب إحساسه بها لم يكن يتعدى الشفقة عليها.

في اليوم التالي وبإحساس عميق بالذنب يتملكه، قدم لزوجته أوراق الطلاق لكي توقع عليها وفيها يقر بأني سوف يعطيها المنزل والسيارة و 30% من أسهم الشركة التي يملكها.

ألقت زوجته لمحة على الأوراق ثم قامت بتمزيقها إلى قطع صغيرة،وأخيراً انفجرت ببكاء شديد.

في الصباح جاءت وقدمت له شروطها لقبول الطلاق، لم تكن تريد أي شي منه سوى مهلة شهر فقط، لقد طلبت منه أن يعيشا حياة طبيعية بقدر الإمكان كأي زوجيين طوال هذا الشهر، سبب طلبها هذا كان بسيطاً وهو أن ولدهما سيخضع لاختبارات في المدرسة وهي لا تريد أن يؤثر خبر الطلاق على أدائه بالمدرسة.

لاقى طلبها القبول من الزوج ولكنها أخبرته بأنها تريد منه أن يقوم بشيء آخر لها، لقد طلبت منه أن يتذكر كيف حملها على ذراعيه في صباح أول يوم من زواجهما وطلبت أن يحملها لمدة شهر كل صباح من غرفة النوم الى باب المنزل.

اعتقد لوهلة أنها قد فقدت عقلها ولكنه قبل تنفيذ الطلب حتى يمر الشهر الأخير بهدوء.

عندما حملها على ذراعيه في أول يوم أحس بالارتباك، تفاجأ ولدهما بالمشهد فأصبح يصفق ويمشي خلفنا صارخا فرحاً "أبي يحمل أمي بين ذراعيه"

كلماته أشعرته بشيء من الألم ، حملها من غرفة النوم إلى باب المنزل مروراً بغرفة المعيشة مشى عشرة أمتار، أغمضت عينيها وقالت بصوت ناعم خافت: لا تخبر ولدنا عن الطلاق الآن، فأومأ لها بالموافقة وإحساس بالألم يتملكنه.

في اليوم التالي تصرفا بطبيعية أكثر وضعت رأسها على صدره، استطاع أن يشم عبقها، أدرك في هذه اللحظة أنه لم يمعن النظر جيداً في هذه المرأة منذ زمن بعيد، أدرك أنها لم تعد فتاة شابة، على وجهها رسم الزمن خطوطاً ضعيفة، غزا بعض اللون الرمادي شعرها، وقد أخذ زواجهما منها ما أخذ من شبابها و تساءل: ماذا فعلت أنا بها؟

في اليوم الرابع عندما حملها أحس بإحساس الألفة والمودة يتملكه تجاهها، إنها المرأة التي أعطته 10 سنوات من عمرها. في اليوم الخامس والسادس شعر بأن إحساساَ بالمودة والألفة أصبح ينمو مرة أخرى.

أصبح حمل زوجته صباح كل يوم سهلاً أكثر وأكثر بمرور مهلة الشهر التي طلبتها، أرجع ذلك إلى أن التمارين هي من جعلته قوياً فسهل حملها.

في صباح أحد الأيام جلست زوجته تختار ماذا ستلبس لقد جربت عدداً لا بأس به من الفساتين لكنها لم تجد ما يناسبها فتنهدت بحسرة قائلة " كل فساتيني أصبحت كبيرةً علي ولا تناسبني"، أدرك فجأة أنها أصبحت هزيلة مع مرور الوقت وهذا هو سبب سهولة حمله لها.

فجأة استوعب أنها تحملت الكثير من الألم والمرارة في قلبها ، لاشعورياً وضع يدي على رأسها بحنان، في هذه اللحظة دخل الولد وقال" أبي لقد حان الموعد لتحمل أمي خارج الغرفة"، بالنسبة إليه رؤية والده يحمل أمه أصبح جزءاً أساسياً من حياته اليومية، طلبت زوجته من الولد أن يقترب منها وحضنته بقوة، أدار الأب وجهه عن هذا المنظر لخوفه أن يغير رأيه في هذه اللحظة الأخيرة، ثم حملها بين ذراعيه وهي تطوق عنقه بيديها بنعومة وطبيعية، ضم جسدها بقوة وكان إحساسه بها كإحساسه بها في أول يوم زواج لهما، لكن وزنها الذي أصبح خفيفاً جعله حزيناً.

في آخر يوم عندما حملها بين ذراعي لم يستطع أن يخطو خطوة واحد، ضمها بقوة وقال لها: لم أكن أتصور أن حياتنا كانت تفتقر إلى المودة والألفة إلى هذه اللحظة.

توجه لعند عشيقته بعد ذلك وقال لها: " أنا آسف لكني لم أعد أريد أن أطلق زوجتي". نظرت إليه مندهشة ومدت يدها لتلمس جبهته وسألته :" هل أنت محموم؟" رفع يدها عن جبينه وقال لها: " أنا حقاً آسف لكني لم أعد أريد الطلاق، قد يكون الملل تسلل إلى زواجي لأنني وزوجتي لم نكن نقدّر الأشياء الصغيرة الحميمة التي كانت تجمعنا وليس لأننا لم نعد نحب بعضنا، الآن أدركت انه بما أنني حملتها بين ذراعي في أول يوم زواج لنا لابد لي أن أستمر أحملها حتى آخر يوم في عمرنا"

أدركت العشيقة صدق ما يقول وقوة قراره عندها صفعت وجهه صفعة قوية وأجهشت بالبكاء وأغلقت الباب في وجهه بقوة.

توقف الزوج في الطريق عند محل بيع الزهور واختار مجموعة من الورود الجميلة لزوجته، سألته بائعة الزهور ماذا ستكتب في البطاقة، فابتسم وكتب: " سوف استمر أحملك وأضمك بين ذراعي كل صباح إلى أن يفرقنا الموت"

وصل إلى المنزل والورود بين يديه وابتسامة تعلو وجهه وركض مسرعاً إلى زوجته ووجدتها قد فارقت الحياة على فراشها.

بينما كان هو مشغولاً مع عشيقته، كانت زوجته تكافح مرض السرطان لأشهر طويلة دون أن تخبره، لقد كانت تعلم أنها ستموت قريباً وفضلت أن تجنبه أي ردة فعل سلبية من قبل ولدهما وتأنيبه المتوقع له في حال مضينا في موضوع الطلاق وهي مريضة، على الأقل هي رأت أن يظل الزوج المحب في عين ولدهما.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tabarea.jordanforum.net/profile?mode=editprofile
طبريا
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى
avatar

انثى عدد المساهمات : 1327
نقاط : 2729
تاريخ التسجيل : 24/12/2011
الموقع : اربد الاردن
العمل/الترفيه : مديرة مدرسة

مُساهمةموضوع: رد: مين تريد زوجها خاااتم في يدها؟   الإثنين مايو 07, 2012 12:24 am


قال شكسبير الكثير عن المرأة، ولكن من أجمل ما قال:

- في رأس المرأة فكرتان فقط: إنها تريد كل شيء ولا تريد أن تقوم بأي عمل.

- تحب الفتاة في سن الرابعة عشر لتتسلى، تحب في سن الثامنة عشر لتتزوج، تحب في سن الثلاثين لتثبت أنها مازالت جميلة وتحب في سن الأربعين كي لا تفكر في الشيخوخة.

- تضحك المرأة متى تمكنت ولكنها تبكي متى أرادت.

- تحب المرأة أولاً بعينيها ثم بقلبها ثم أخيراً بعقلها .

- زينة الغني الكرم وزينة الفقير القناعة وزينة المرأة العفة .

- تعرف المرأة من سلاحها: ففي الدفاع سلاحها الصراخ وفي الفشل سلاحها السكوت وفي الجدال سلاحها الابتسامة.

- ثلاثة أشياء لا تتفق مع المرأة: الاعتراف والسر والصمت.

- ثلاثة لا تحبها المرأة: امرأة أجمل منها ومن يسألها عن عمرها ومن يسألها عن ماضيها.

- الحياة في نظر الطفلة الصغيرة صياح وبكاء وفي نظر الفتاة اعتناء بالمظهر وفي نظر المرأة زواج وفي نظر الزوجة تجربة قاسية.

- في الحب تخلص المرأة لعجزها عن الخيانة أما الرجل فيخلص لأنة تعب من الخيانة.

- في الحب تسأل المرأة: هل الرجل كتوم للسر ويسأل الرجل: هل المرأة جميلة.

- على قدر حب المرأة يكون انتقامها وعلى قدر غباءها يكون سقوطها.

- المرأة قد تصفح عن الخيانة ولكنها لا تنساها.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tabarea.jordanforum.net/profile?mode=editprofile
 
مين تريد زوجها خاااتم في يدها؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات مدرسة طبريا الثانوية للبنات الاردن :: منتديات الاسرة والمجتمع :: آدم وحواء-
انتقل الى:  
المواضيع الأخيرة
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
وطن - 1426
 
مجد - 1358
 
طبريا - 1327
 
سمر - 1285
 
منى خالد بني ياسين - 1214
 
ولاء وانتماء - 667
 
ايمان طه - 461
 
ايمان خالد - 426
 
ghida2 qarqaz - 216
 
admin - 165
 
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتديات مدرسة طبريا الثانوية للبنات الاردن على موقع حفض الصفحات
المواضيع الأكثر نشاطاً
مليون رد
مليون دعاء متجدد شاركونا
كلمات رائعة -------- لا تبخلوا فيها
حكمة اليوم
هل تعبت من الحياة والناس ؟ هل تريد السعادة؟ هل أنت منصدم في حياتك؟ تعال
حملة المليون صلاة على النبي واله ارجو التثبيت
توسع في المعرفة ----- ضع بصمتك
ماذا تقول لأمك بمناسبة عيد الام
:: الـــــتــــقــوى زادنا ::
تعليقات وصور

جميع الحقوق محفوظة لـمنتديات مدرسة طبريا الثانوية للبنات الاردن
 Powered by Adnan Albsoul®tabarea.jordanforum.net
حقوق الطبع والنشر©2012 - 2011