السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما تصدق أحد بصدقة من طيب ولا يقبل الله إلا الطيب إلا أخذها الرحمن بيمينه وإن كانت تمرة فتربو في كف الرحمن حتى تكون أعظم من الجبل كما يربي أحدكم فلوه أو فصيله.

ويقول الرسول الله صلى الله عليه وسلم :"اتقوا النار ولو بشق تمرة"

كلها دعوه صادقه الى كسب الثواب واتقاء نار الاخره بالصدقه حتى لو كان بشق
تمره واحدة فإنه يفيد .،أن الصدقة تكون حجاباً بين الإنسان المسلم وبين
النار ،حتى الكلام الطيب هو صدقة على الناس ،وتؤجر عليه إذا كان خالصة لوجه
الله تعالى.

فوائد الصدقات :

في الصدقات من خير عظيم عند الله عز وجل ،فمن ذلك أن الله تعالى يقبل
الصدقة ،ويأخذها بيمينه فيربيها لأحدكم ،كما يربي أحدكم مهره ،حتى إن
اللقمة لتصير مثل جبل أحد.فأي فضل أعظم من هذا ،اللقمة البسيطة من صدقة
تخرج بإخلاص ،تلقاها يوم القيامة مثل جبل أحد في ميزان أعمالك.

أن المتصدقين يكون من السبعة الذين يظلهم الله في ظل عرشه ،يوم لا ظل إلا ظله ،فذكر منهم ،((ورجل تصدق بصدقة فأخفاها ،حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه)).

أن الصدقة تطفئ غضب الرب ،كما صح ذلك عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه
قال: ((صدقة السّر تطفئ غضب الرب ،وصلة الرحم تزيد في العمر ،وفعل المعروف
يقي مصارع السوء)).


الصدقة تقي الرجل الفتنة في أهله وماله ونفسه وولده وجاره. قال رسول الله
صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح: ((فتنة الرجل في أهله وماله ونفسه
وولده وجاره ،يكفرها الصيام والصلاة والصدقة والأمر بالمعروف والنهي عن
المنكر)).

نسأل الله ان يجعلنا من المتصدقين المخلصين ............آمــــــــين اللهم آمـــــــــــين


[/size]